تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
الرسم التوضيحي: ديفيد بيسكاب
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: مع تباطؤ كثير من الموظفين في عملهم عن بعد، أصبح الوقت مناسباً من أجل تنشيط حماس الموظفين ممن يشعرون بالملل أو فقدان الإلهام. يمكن لتقنيات 5 أنظمة فنية تحفيز التفكير الإبداعي لدى فريقك وكسر رتابة العمل عن بعد. إذ يمكن لتصور نتائج مشكلات العمل ورسمها مساعدتك على الفصل بين الأمور المهمة والتفاصيل؛ وسيساعدك الاستلهام من الكوميديا الارتجالية على رؤية المشكلات من زوايا جديدة؛ والتجول في المكان يحفز إفراز هرمونات الإندورفين ويساعد جسمك على الاسترخاء؛ والشِعر يساعدك على الدخول إلى مراكز مختلفة من الدماغ؛ وأخيراً الموسيقى ستساعدك على التواصل مع الآخرين. لا يهدف إدخال هذه التقنيات للمرح والمتعة فقط، فهي تتيح للموظفين توجيه أفكارهم ومشاعرهم المكبوتة وترجمتها إلى أشياء بناءة.
 
مع مضي عام كامل على عملنا من المنازل، تواجه الفرق التي تعمل عن بعد مخاطر فقدان الحماس في العمل. وعن طريق الاستناد إلى التقنيات التي يستخدمها المبدعون، يمكن لقادة الشركات إنعاش الفرق وتحفيز قوة دافعة جديدة وتنشيط روح الابتكار. مثلاً، تبين الدراسات أن مهارات الارتجال التي يتمتع بها عازفو الموسيقى نشأت عن ارتفاع النشاط الحسّي في الدماغ وتعطيل وظائف التحكم الإدراكي، ما يؤدي إلى التعبير عن النفس بحرية على نحو مذهل.
هذه هي "حالة التدفق"، وهي ليست حكراً على عازفي الموسيقى، بل تمتد خارج نطاق مجال الموسيقى ويمكن إدخالها إلى مكاتب أي شركة في العالم (ومنازل موظفيها). يمكن لأي منا التمتع بروح الإبداع الحرة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022