facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ماذا لو كانت هناك طريقة لتحسين النتائج الصحية إلى حد كبير والحد من دخول المستشفيات ودور الرعاية وتوفير 105 مليار دولار من الإنفاق الصحي؟ الفرصة مغرية حقاً وتتمثل في تعزيز التركيز المنهجي على الالتزام بتناول الدواء. عندما يستخدم اختصاصيّو الرعاية الصحية مصطلح "الامتثال الطبي" فإنّ ما يُشار إليه عملياً هو مدى التزام المرضى بتناول أدويتهم وفق ما وصفه لهم الطبيب. الصادم في الأمر أنّ المرضى لا يفعلون ذلك نصف الوقت تقريباً على الرغم مما لذلك من عواقب ضارة على صحتهم.احصلوا اليوم على آخر الإصدارات المطبوعة (الإصدار المزدوج 26-27) والاشتراك السنوي المميز الذي يتضمن إصداراتنا المطبوعة.
وجدت إحدى الدراسات الرائدة في المجال أنّ "ما يقرب من 125,000 حالة وفاة سنوياً في الولايات المتحدة تنجم عن عدم الامتثال الدوائي". لا عجب إذن، أنّ منظمة الصحة العالمية (WHO) خلصت إلى أنّ "زيادة فعالية التدخلات المتصلة بالامتثال الدوائي قد يكون لها تأثير أكبر بكثير على صحة الناس من أي تحسن في علاجات طبية محددة".
يحصل مرضى برنامجي "مديكير" و"مديكيد" الأميركيين الذين يعانون من حالات مرضية مزمنة متعددة ويتناولون أدوية متعددة على حصة غير متناسبة من مجمل الإنفاق الصحي في أميركا. وإدراكاً منها لوجود فرصة كبيرة لتحسين رعاية مثل هؤلاء المرضى،

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!