تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
في العام 2006، أسس فرانك وانغ البالغ من العمر 26 عاماً شركة دي جيه آي (DJI) في غرفة نومه بجامعة هونغ كونغ للعلوم والتكنولوجيا. وتقول الأسطورة إنّ والد فرانك قد منحه طائرة هليكوبتر غالية الثمن تعمل بالتحكم عن بعد، من أجل أن يبلي بلاء حسناً في دراسته. وعندما تحطمت الهليكوبتر بعد فترة وجيزة كما هو متوقع، وصار حتماً على وانغ بناء وحدة تحكم أفضل. وبفضل أطروحته للتخرج، أتقن عمل جهاز تحكم إلكتروني في الطيران، وهو عنصر مهم في تكنولوجيا الطائرات بدون طيار. واليوم، تمتلك شركة دي جيه آي، التي يقع مقرها في شنزن، والتي ينتمي إليها أحدنا بصفته عضواً في مجلس الإدارة، حصة سوقية عالمية تبلغ 70% من الطائرات الاستهلاكية بدون طيار، كما توفر نافذة على مستقبل المنافسة من الصين.
لطالما انتقدت وسائل الإعلام الغربية بشدة المعجزة الصينية. والحجة المعتادة هي أنّ الصين لديها فجوات تكنولوجية مهمة، وأنّ أمامها طريق طويل قبل أن تتمكن من اللحاق بالغرب. لكن دي جيه آي تعد شهادة على تحول

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022