تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
أعمل كمدربة تنفيذية مع العديد من القادة الناجحين الراغبين في أن يصبحوا أكثر كفاءة. وسألت إحدى العميلات لدي مؤخراً عن نوع التعليقات التي كانت تتلقاها لمساعدتها على أن تكون قائدة أفضل، وأجابت: "كانت آخر مراجعة لأدائي إيجابية حقاً، إذ أخبرني مديري أنني أقوم بعمل رائع وعليّ الاستمرار فيما أقوم به".
أنا متأكدة أنّ ذلك أطرب سمعها، إلا أنه لم يكن مفيداً في الوقت ذاته لتطورها ونموها.
فوفقاً لبحث جرى حول التعلم الفعال، يحتاج الأشخاص إلى ثلاثة أشياء لتحسين أدائهم:

هدف واضح.
رغبة حقيقية في تحقيق هذا الهدف.
تعليقات توضح الأمور التي يقومون بها بشكل جيد وتلك التي يقصّرون فيها.

ولسوء الحظ، لا تكون التعليقات التي يتلقاها العديد من القادة مفيدة، وغالباً ما تكون محدودة أو غامضة أو غير مرتبطة بسلوك معين، ما يجعل القادة أقل سعياً للحصول على التعليقات. ولن تقدم التعليقات منخفضة الجودة أي فائدة، إذ يتم التقليل من قيمة التعليقات الإيجابية، في حين قد تتسبب التعليقات السلبية المقدمة بشكل فظ في ألم جسدي.
لن يكون سهلاً على القادة النمو والتحسن من دون أهداف أداء واضحة وبيانات تقيس مدى قربهم أو بُعدهم عن تحقيقها. إلا أنه وعندما تُقدم التعليقات بطريقة مدروسة،

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022