facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
أقسام الموارد البشرية كانت أمام مهمة شاقة قبل الجائحة. ففي عام 2019، كافح أكثر من 50% من قادة الموارد البشرية لضمان أن الموظفين يمتلكون المهارات اللازمة للتعامل مع مكان العمل الذي تجري رقمنته على نحو متزايد. ولكن ما لا يمكن إنكاره أن "مستقبل العمل" هذا كان يبدو دائماً على بُعد مسافة آمنة وبعيدة بما يكفي لأن نستعد له بشكل مدروس. أما الآن وفي ظل جائحة "كوفيد-19″، فإن أقسام الموارد البشرية وقادة الشركات أمام مهمة من نوع آخر وهي محاولة التكيف مع الأوقات العصيبة التي نعيشها.انضم الآن إلى قناتنا على تلغرام لتصلك يومياً مختارات من أكثر المقالات قراءةً.
كانت شركتي "آتش بي دبليو بي غروب" (HPWP Group) تقود نقاشات حول مستقبل العمل وكيف يؤثر على موظفي الموارد البشرية على مدار الخمسة عشر عاماً الماضية. ويمكننا القول أن مرض "كوفيد-19" أحدث تغييرات في الساحة. واليوم يعمل قادة الموارد البشرية على مدار الساعة ويتخذون تدابير غير مسبوقة للحفاظ على سلامة موظفيهم وضمان نجاة مؤسساتهم، ويتنقلون ما بين عمليات التسريح النهائي والمؤقت وتخفيض قوة العمل، ويحاولون التكيف مع الكم الهائل مع العمل الذي ينبغي إنجازه عن بُعد، ويضعون خططاً لاستمرارية تصريف الأعمال ويصيغون إجراءات للتواصل في حالات الطوارئ ويكافحون انتشار الأمراض في مكان العمل.
تُعالَج هذه المسائل من خلال عملية معتادة تنطوي على: تحديد المشكلة وتناول

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!