تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يشهد الطب الشخصي وعلاجات الأمراض النادرة – الكثير منها باهظ التكاليف – تنامياً ملحوظاً على خارطة الرعاية الصحية في الولايات المتحدة. ولهذا الاتجاه تداعيات مهمة على المصروفات الضرورية (ومنها على سبيل المثال، المشاركة في رسوم الخدمات والأدوية والمشاركة في التأمين) والتي تطلب شركات التأمين من المرضى سدادها.  
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

لقد ذكرت أعداد متزايدة من الأبحاث أنّ شركات التأمين ترفع التكاليف الضرورية في جزء منها لتجنب تسجيل المرضى من الأفراد. ومن المرجح أن تزداد هذه المشكلة سوء بقدر ما يصبح الطب الشخصي أكثر شيوعاً، لا سيما مع إقبال الكثير من المرضى على الاختيار ما بين خطط الرعاية الصحية الخاصة التنافسية، ومع خطط أصحاب العمل لتقليص التغطية الطبية التي يقدمونها للموظفين لتخفيض تكاليف العمالة لديهم. وبناء عليه، فإذا أردنا أن تكون الابتكارات الطبية الجديدة مجدية من الناحية المالية للمرضى الذين هم في أمس الحاجة إليها، فإنّ أسواق التأمين الصحي تحتاج أيضاً إلى التنظيم وذلك للقضاء على الحوافز المالية المضادة الباهظة التي تحد من تغطية المرضى بالتأمين الصحي.
أسواق التأمين تفشل في مهمتها  
إليكم أولاً هذه الخلفية البسيطة: إذا كانت أسواق التأمين الصحي تعمل كما ينبغي – أي بتوزيع المخاطر بين

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!