facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
عندما استحوذت شركة ماريوت إنترناشونال (Marriott International) على شركة ستاروود (Starwood) في عام 2016 مقابل 13.6 مليار دولار، لم تكن أي من الشركتين على علم بالهجوم الإلكتروني على نظام الحجز الخاص بشركة ستاروود والذي يعود إلى عام 2014. ويعد هذا الاختراق الذي كشف البيانات الشخصية الحساسة لما يقرب من 500 مليون زبون من زبائن ستاروود مثالاً مميزاً حول ما نطلق عليه "ليمون البيانات"، وهو مفهوم مستمد من عمل الخبير الاقتصادي جورج أكيرلوف بشأن عدم تناسق المعلومات ومشكلة "الليمون".  كانت فكرة أكيرلوف تنطوي على عدم معرفة المشتري بجودة المنتج الذي يقدمه البائع، وبالتالي يخاطر المشتري بشراء الليمون – فكّر في السيارات.انضم إلى شبكة عالمية من المبتكرين. رشح نفسك الآن إلى جائزة مبتكرون دون 35 من إم آي تي تكنولوجي ريفيو..
ووسّعنا بدورنا هذا المفهوم اليوم ليشمل نشاط الدمج والاستحواذ، إذ توجد معلومات غير متناسقة حول جودة الشركة الهدف في أي صفقة بين الشركة المستحوذة والشركة الهدف، أي البائع.  وفي حين أدرك المدراء هذا المفهوم منذ فترة طويلة، سلّطت الأحداث الأخيرة الضوء على فارق مستجد في عمليات الدمج والاستحواذ والمتمثل في ليمون البيانات. أي أن جودة الهدف قد تكون مرتبطة بقوة الأمن السيبراني

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!