تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال

تنتشر أجهزة التتبع الذكية بشكل سريع. وهي موجودة أصلاً في مدن الملاهي ومنازلنا وسياراتنا وغير ذلك. وهي قادمة قريباً لتغزو مجالات متطورة كالرعاية الصحية.
أغلب ما نركز عليه في حديثنا عن "إنترنت الأشياء" (Internet of Things) هو إيجاد التقنية التي تجعله ممكناً، لكن العنصر التقني هو أبسط ما فيه. التحدي الحقيقي هو الجانب البشري من المعادلة، وفي أي طرف منها يجب تعديل تجربة الزبون، وفي أي طرف يجب أن تبقى كما هي. على المؤسسات أن تسأل نفسها فيما إذا كانت الطرق التي تستخدم بها إنترنت الأشياء ستقوي علاقاتها بزبائنها أم تقوّضها- ويجب أن تكون إجاباتها صريحة في هذا السياق.
نشرت الصحفية "ناتاشا سينغر" مقالاً في صحيفة نيويورك تايمز عن مركز "ميموريال سلون كيترينغ" (Sloan Kettering) للسرطان، سلّطت الضوء فيه على هذا المركز باعتباره مجيباً عن السؤال بشكل كامل. رأى مركز "سلون كيترينغ" فرصة لتكرار نجاح شركة "ديزني" الذي لاقته باستثمار مليار دولار في السوار السحري (وهي مبادرة
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022