تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
بينما يجري النقاش حول التشريعات والضوابط والمؤشرات اللازمة لتحسين نظام الرعاية الصحية في الولايات المتحدة، تظهر موجة جديدة من التحليلات والتقنيات التي يمكنها المساعدة إلى حد كبير في خفض التكلفة وحالات دخول المستشفيات، مع تحسين النتائج للمرضى في الوقت نفسه. من خلال تفادي دخول حالتين فقط من الأمراض المزمنة الواسعة الانتشار إلى المستشفيات، مثل مرضى القلب والسكري، ستوفر الولايات المتحدة المليارات كل عام.
ومن أجل هذه الغاية، سعيت أنا وزميلي في "مركز هندسة الأنظمة والمعلومات" ضمن "جامعة بوسطن"، إلى الاستعانة بقوة خوارزميات التعلم الآلي لهذه المشكلة الحساسة. ومن خلال جهدنا المستمر مع مستشفيات بوسطن، بما فيها "مركز بوسطن الطبي" و"مستشفى برغهام آند ومنز"، وجدنا أنه بإمكاننا التنبؤ بالحالات التي تستدعي دخول المستشفى لهذين المرضين قبل سنة تقريباً وبمعدل دقة يصل إلى 82%. سوف يمنح هذا التنبؤ مزودي الرعاية الصحية الفرصة للتدخل في وقت أبكر بكثير واتقاء الحاجة إلى دخول المستشفى. ويعمل فريقنا أيضاً مع قسم الجراحة في "مركز بوسطن الطبي"، ويمكنه الآن التنبؤ بحالات إعادة دخول المستشفى التي تحدث خلال 30 يوماً من إجراء جراحة عامة، فالأمل معوّل هنا على توجيه الرعاية ما بعد الجراحية بحيث تُمنع العودة إلى المستشفى.
وفي إطار تعاوننا مع المستشفيات، وفرت لنا السجلات الصحية الإلكترونية (دون تحديد الهوية الخاصة بالمرض)، التي تتضمن جميع المعلومات التي تمتلكها المستشفى عن كل مريض، بما في ذلك الديموغرافيا والتشخيصات وحالات الدخول والعمليات والعلامات الحيوية التي دوّنت لدى زيارة الطبيب، والأدوية التي تم وصفها، ونتائج التحاليل المخبرية. إذ نطلق بعدها العنان لخوارزمياتنا من أجل التنبؤ بالأشخاص

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022