facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

لماذا تكون الاجتماعات غير مثمرة بشكل متوقع؟ لماذا كلما جمعت مزيداً من الأشخاص في غرفة، تأكدت أن الاجتماع سوف يتأخر وأن الجميع سيعجزون عن فعل شيء حيال ذلك؟ ماذا تفعل من أجل تقليل وقت الاجتماعات؟انضم إلى شبكة عالمية من المبتكرين. رشح نفسك الآن إلى جائزة مبتكرون دون 35 من إم آي تي تكنولوجي ريفيو..
قبل بضع سنوات، عندما حصلت على مخالفة سرعة، عُرِض علي خيار الالتحاق بمدرسة المرور بدلاً من تسجيل علامة سوداء في سجل قيادتي النظيف. حضرت في قاعة المدينة في تمام السادسة مساء، على أمل أن تنتهي تجربتي التعليمية في الساعة الثامنة والنصف مساء كما هو معلن. تأخر المعلم 25 دقيقة وكان غير منظم تماماً. في الثامنة والربع، كان يعرض الشريحة الثامنة عشر من مجموع 123 شريحة وبدا أنه قد دخل في الموضوع للتو. سقط قلبي وتسرب إلي الامتعاض سريعاً. قبل أربع دقائق من الثامنة والنصف، طرح ما وعد بأن يكون قصة مطولة حول حادث رائع لسيارات متعددة. شعرت بإحساس مسموم من الفزع والعجز. ففي نهاية المطاف، كان هذا اجتماعه هو وليس اجتماعي، وأنا أحتاج إلى محو النقاط السوداء من سجل القيادة الخاص بي.
أجرى جون دارلي وبيب لاتاني في عام 1964 تجربة على عجز المجموعات. دُفع الأشخاص إلى الاعتقاد بأنهم كانوا جزءاً من نقاش جماعي حول مشكلات شخصية كان فيها أحد المشاركين مصاباً بنوبة صرع. تساءل دارلي ولاتاني عن الظروف التي ستتنبأ بما إذا كان الشخص الذي يشهد النوبة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!