تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: هل يمكن أن يساعد تعلُّم كيفية التفاعل مع جسدك بشكل مختلف في علاج أعراض إجهاد العمل الإضافي الناجم عن الإفراط في بذل الجهد؟ أثبتت الأبحاث التي أُجريت على مجموعتين من الأشخاص الذين يتلقون تدريباً لمعلمي اليوغا أن تعلم كيفية "الاستغناء" في أثناء التدريب ساعد المشاركين على فعل الشيء نفسه في حياتهم العملية أيضاً. علاوة على ذلك، فإن هذا "الطريق الثالث" الذي يتضمّن التدريب مع الآخرين قد وفَّر مساحة نحن في أمسّ الحاجة إليها للتخلُّص من معايير العمل الضارة وإدارتها. وهكذا، فإن الدرس المستفاد يتمثّل في ضرورة البحث عن مجتمعات خارج دائرة العمل والمنزل تتصدى لاتجاهات السعي المفرط للإنجاز وجداول العمل المضغوطة، بحيث تستطيع تحقيق الوعي بجسدك.
 
إذا كان هناك ثابت وحيد في حياة سوزان، فهو الضغط على نفسها باستمرار للارتقاء إلى مستوى توقعات الآخرين. فقد أصبحت محاسبة لأن جدها أخبرها بأنها وظيفة جيدة. وفي العمل، ضغطت سوزان (وهذا اسم مستعار) على نفسها لتلبية المُثُل العليا للآخرين. "لقد دفعوا لي راتباً كبيراً ليمتصوا دمي حتى آخر قطرة. وقد سمحت لشركتي بأن تجرني إلى هذه الدوامة". وبعد سنوات من العمل لتلبية المُثُل العليا للآخرين، تأثرت صحة سوزان العقلية والجسدية سلباً، حتى إنها قالت لي: "كانت الإدارة قاسية. لقد وصلتُ إلى نقطة عجزت فيها عن تحقيق التوازن بين العمل والحياة الشخصية، كنت أعود إلى المنزل وأعمل طوال الليل ولا أكف عن الصراخ في وجه أطفالي… لقد تسرب التوتر إلى حياتي الأسرية. وانتهى بي الأمر إلى الإصابة بالقلق المزمن. وتراجعت صحتي".
قد تبدو قصة إصابة سوزان بالإجهاد الناجم عن الإفراط في بذل الجهد

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022