تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: خلال انتقال موظفي المعرفة إلى العمل الهجين، لم نشهد انخفاضاً مكافئاً في الطلب على المساحات المكتبية. تشير بيانات استُخلصت من دراسة استقصائية جديدة إلى أن نسبة تقليص المساحات المكتبية تتراوح من 1% إلى 2% في المتوسط. هناك 3 توجهات تدفع ذلك: 1) الموظفون منزعجون من الزحام في أماكن العمل، والطريقة الوحيدة المؤكدة النجاح لتقليل الكثافة هي بتقليل عدد أيام العمل في المكتب دون تقليص المساحة، و2) يرغب معظم الموظفين في العمل من المنزل يومي الاثنين والجمعة، ما يعني أن التحول إلى العمل الهجين لا يوفر سوى فرص ضئيلة للاقتصاد في الحيز المكتبي، و3) يعيد أصحاب العمل تصميم المساحات المكتبية لتصبح مساحات اجتماعية أكثر جاذبية تشجع على التعاون المباشر والإبداع والتفاعلات العفوية.
في دراساتنا الاستقصائية الشهرية، التي تشمل 5 آلاف عامل أميركي و500 صاحب عمل في الولايات المتحدة، ومحادثاتنا العديدة مع المدراء، تَبين أن التحول الكبير إلى العمل الهجين كان واضحاً تماماً للعاملين في المكاتب وموظفي المعرفة. وأصبحت هناك قاعدة جديدة تنص على العمل 3 أيام في الأسبوع من المكتب ويومين من المنزل، ما يقلل أيام العمل من المكتب بنسبة 30% أو أكثر.
قد تعتقد أن هذا سيؤدي إلى انخفاض كبير في الطلب على المساحات المكتبية، لكن بيانات دراستنا الاستقصائية تشير إلى تقليص المساحات المكتبية بنسبة 1% إلى 2% في المتوسط، ما يعني حدوث انخفاض كبير في الكثافة وليس المساحة. نرى أن هناك 3 أسباب

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022