تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
من الصعب تحديد من يخاف التقييم أكثر: المدير الذي يعطيه أم الموظف الذي يتلقاه. ينزعج المستقبل للتقييم ويتوتر لدى إخباره أنّ أداءه ليس جيداً. أما المدير، ينزعج لمعرفته الأثر الذي يحدثه تقييمه، ويخشى عدم تجاوب المستقبل مع التقييم فيؤجل مشاركة رأيه.
كيف أطلب تقييم أداء من مديري؟
لكننا جميعاً نريد التقييم ونحتاجه، وإلا كيف نكبر ونصبح أفضل في عملنا ونتطور في وظائفنا. الخبر الجيد أنّ في يديك المفتاح كي تظهر لمديرك أنك مستعد للاستماع إلى تقييمه والأخذ به. وكلما زادت نظرة المدير لك على أنك شخص "يتقبّل النصيحة" سيزيد احتمال إقباله على المخاطرة وتخصيص الوقت لتقييمك.
إذاً، ما الذي بإمكانك فعله لجعل مديرك ينظر إليك كشخص يتقبّل النصيحة؟ إليك هنا بعض الاقتراحات بناء على بحثي وخبرتي في العمل مع مدراء من حول العالم.
اقرأ أيضاً: كيف تبدو الآراء التقييمية الجيدة؟
اطلب التقييم
حاول الإشارة لمديرك أنك تقدّر تقييمه ونصيحته. ولا بأس في أن تخبره بالوقت الأفضل الذي تجد فيه التقييم مفيداً. مثلاً، كثيراً ما أقول لزملائي أنني مع نهاية مشروع استمر ثلاثة أسابيع أجد "صعوبة في هضم أي نقد عدا أن يُقال لي عمل رائع، لكن إن أعطيتني ساعتين سأبدأ بالاستماع للتقييمات البناءة. وإن انتظرتني لصباح اليوم التالي ستجدني مستعداً لسماع أي شيء".
كن ممتناً
حاول شكر مديرك على

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022