تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
سؤال من قارئة: أعمل مهندسة في قطاع يهيمن عليه الرجال، وسأطرح مشكلتي المتعلقة بموضوع تقدير المرأة في العمل، أنا في عملي الحالي منذ 9 أعوام، وقبله كنت أعمل كمهندسة لدى شركة أخرى في أثناء استكمال دراستي الجامعية. يخبرني مدرائي أنهم يعتبرونني من أفضل الموظفين، وأني قائدة بالفطرة. أحصل على مراجعات أداء ممتازة ويشيد عملائي وزملائي بي باستمرار. كل هذا يبدو رائعاً. لكن منذ عامين، حصل اثنان من زملائي الرجال على ترقية وأصبحا من كبار المهندسين. وعلى الرغم من أني أتمتع بخبرة 10 أعوام مثلهما تماماً، تم تجاهلي على مدار عامين متتاليين. عبرت عن استيائي للمشرف والمدير في أثناء جلسة مراجعة الأداء الأخيرة ووافقا على منحي ترقية. بالطبع، زميلي الذي حصل على الترقية قبلي حصل على ترقية جديدة وأصبح مديراً للمشاريع في نفس الوقت. سألت رؤسائي عما يمكنني فعله في المستقبل كي أضمن الحصول على الترقيات بوتيرة مماثلة لوتيرة ترقيات زملائي الرجال الذين أتساوى معهم من ناحية الأداء والمؤهلات العلمية والخبرات. ووضحت أني توقعت نيل ترقية منذ عامين واكتشفت أنهم لم يأخذوا سنوات خبرتي في الشركة السابقة في الحسبان. وعندما سألوا قسم الموارد البشرية عن سنوات عملي السابق، قيل لهم إنها لا تحتسب لأني كنت أعمل في أثناء دراستي الجامعية. شعرت بصدمة كبيرة وكأني تلقيت صفعة على وجهي. بدا لي أنهم يستغلونني. فعدا عن تأخير فرص الترقية، أنا لا أحصل على الدعم ولا يمكنني الوصول إلى الموارد مثل زملائي في الفريق. مثلاً، يحصل زملائي على معاونين يساعدونهم في مهماتهم، وأنا أعمل وحدي منذ أعوام على مشاريع تبلغ قيمتها ملايين الدولارات أحياناً، ما يستدعي أن أعمل وقتاً إضافياً يتراوح ما بين 5 ساعات و20 ساعة أسبوعياً. أشعر أن

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022