تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
طلب الرئيس دونالد ترامب مؤخراً من "هيئة الأوراق المالية والبورصات الأميركية" دراسة تبعات الانتقال لتقديم التقارير بشكل نصف سنوي بدل تقديمها فصلياً كما يجري الآن عبر تقديم نماذج 10-Q. وسمعت على مر السنين شكوى مدراء كثر من أنّ ضغط تحقيق أهداف الأرباح الفصلية يفرض عبئاً كبيراً على تركيزهم الخاص على المدى الطويل. ويدعو بعض المدراء بشدة إلى التخلص من التقارير الفصلية، في حين يخشى المعارضون من يؤدي إنهاء العمل بنظام التقارير الفصلية إلى عدم تحفيز الاستثمارات على المدى الطويل أو إنهاء إدارة الأرباح، ناهيك عن إيمانهم بأنّ المدراء سينتقلون ببساطة من الهوس بتقديم أرقام فصلية مناسبة إلى الهوس بتقديم أرقام نصف سنوية مناسبة. وعلاوة على ذلك، يرون بأنّ تقديم التقارير بشكل نصف سنوي قد يؤدي إلى جعل الشركات أقل شفافية. ومن ناحية أخرى، يزعم البعض أنه لن يكون لهذا التغيير أثر يُذكر نظراً لأن المحللين سيضغطون على الشركات

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!