تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

تحدث الأخطاء عادة أكثر مما نرغب. وبشكل عام، عندما تحدث، فإننا لا نظهرها للآخرين. ولكن هذا المنطق يختلف مع الشركات، حيث يمكنها الاستفادة من هذه الأخطاء، إذا عمدت إلى اطلاع المستهلكين عليها في وقت حدوثها في أثناء تصنيع منتج ما. فينظر المستهلكون إلى هذه المنتجات كحالات فريدة، لأنهم يعتقدون أن حدوث أخطاء خلال صنع المنتج أمر نادر، وتزيد وجهة النظر في ندرة الأخطاء هذه من قيمة المنتج.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).


لذلك، سعينا إلى معرفة نسبة تفضيل المستهلكين للمنتجات التي شابها أخطاء أثناء الصنع، عبر خلال إجراء سلسلة من التجارب والدراسات، ومن ثم فحص بيانات مبيعات السوق. في دراستنا الأولى، خيّرنا المستهلكين بين تذوق نهكة جديدة من الشوكولاتة، أو الحصول على مبلغ إضافي من المال. وقبل اتخاذهم القرار، أُحيط المستهلكون علماً أن الطاهي نسي – عن طريق الخطأ – قطعة الشوكولاتة في الفرن لبضع دقائق أكثر من المعتاد، مما خلق نكهة جديدة. فكان المستهلكون أكثر ميلاً إلى اختيار الشوكولاتة على المال الإضافي عندما علموا أن الأولى قد صُنعت بهذه الطريقة عن طريق الخطأ، ولم يكن حدوث ذلك أمراً متعمداً.
ولكن، هل اختار المستهلكون الشوكولاتة التي صُنعت عن طريق الخطأ لأن النتيجة كانت شيئاً جيداً، أي حالة فريدة من محالفة الحظ أو كانت صدفة سعيدة؟ ماذا لو أدى الخطأ إلى جعل المنتج أسوأ؟ ولاختبار

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!