تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
عندما تملك اليد العليا في المفاوضات، من الأسهل توظيف نفوذك لتحصل على ما تريد. ولكن عندما تتداخل علاقات ومصالح العمل مع شبكة العلاقات الشخصية القيمة، قد يكون التفاوض من موقع القوة صعباً أو مكلفاً. قد يجد المفاوضون أنهم لا يحصلون بتاتاً على ما يبتغون في حين يُلحقون الضرر بعلاقات حساسة ومهمة بالنسبة لهم.
فكيف يمكنك زيادة القيمة مع تعزيز علاقات العمل المهمة؟ و كيف تتفاوض بنجاح؟ قلة قليلة من المفاوضين يمكنهم القيام بالأمرين معاً باستمرار دون الإحاطة ببعض من علم التفاوض.
أهمية التفاوض بطريقة ناجحة
تعزيز القيمة في المفاوضات
في "المعهد الأوروبي لإدارة الأعمال (إنسياد)"، نتعامل مع المفاوضات ليس فقط كمحادثة تتعلق بالتوصل إلى صفقة سعرية، وإنما كوسيلة استراتيجية للموازنة بين القيمة والعلاقات. يستكشف نظام التفاوض على القيمة لدينا، مثلما بيَّنا مؤخراً خلال البرنامج الوطني لخبراء الإمارات، استراتيجيات فعالة ومستدامة لإنشاء والتقاط قيمة أعلى في المفاوضات.
اقرأ أيضاً: العادات الست للمفاوضين الفعالين فقط
من خلال الإدارة المتأنية للمعلومات (ما هي الأسئلة التي تُطرح والمعلومات التي تُشارَك)، ومن خلال تشجيع التعلم حول طاولة التفاوض، يشخِّص مفاوض القيمة بدقة أكبر تحدي التفاوض ويتخذ قرارات أكثر استنارة ويبني صفقات ممتازة. يبدأ مفاوضو القيمة في تقدير ميزان المخاطرة والمكافأة وراء كل خطوة، ويوائمون بشكل استراتيجي تحركاتهم لزيادة فرصهم في حسن الأداء.
مفاوضات تجسر الهوة بين

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!