تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يهتم كثير من القادة بالتنوع الجنساني وفي زيادة عدد النساء في الشركة، أو على الأقل هذا ما يقولونه. يبين بحث أجرته شركة لينكد إن أن 78% من المهنيين المتخصصين في المواهب يقولون أن التنوع هو إحدى أهم الأولويات في عملية التوظيف لدى شركاتهم، وأن التنوع الجنساني تحديداً هو أهم قضية يعملون على حلها في هذا المجال.
قد وجدنا بعض التقدم في هذا المجال في آخر نسخة من تقرير النساء في مكان العمل (Women in the Workplace) الذي تجريه شركة ماكنزي، ولكن لا يزال أمامنا مزيد من العمل. وعلى الرغم من ازدياد تمثيل المرأة في المناصب التنفيذية العليا، إلا أن هناك امرأة واحدة بين كل خمسة تنفيذيين في هذه المناصب اليوم، ولا يزال تمثيل المرأة متدنياً في جميع المستويات.
ومن أجل استكشاف هذا الفارق الكبير بين نوايا القادة الحسنة والتقدم الحقيقي في سد الفجوة بين الجنسين، أجرت شركة "لينكد إن" عدة دراسات حول الجنسانية والعمل على مدى العام الماضي. وقد زودتنا البيانات برؤى وأفكار حول استراتيجيات التعيين التي يمكنها مساعدة القادة على تعيين عدد أكبر من النساء اليوم وإعداد شركاتهم للنجاح في جذب النساء المرشحات في المستقبل.
زيادة عدد النساء في مجموعة المرشحين، الآن
تزداد فرص توظيف المرأة بمجرد انضمامها إلى مجموعة المرشحين، ويكمن التحدي في إدخالها إلى هذه المجموعة. في

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!