تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
خلال العقدين الماضيين، أعادت الإنترنت صياغة حياتنا اليومية وعالم الأعمال، لذا فإنه ليس مفاجئاً أنها تحول الكيفية التي تطور بها الشركات مواهب منتسبيها. إن ظهور "المنصة السحابية للتعلم الذاتي" يجعل من الحصول على طرق جديدة للتعلم أمراً يسيراً وفي متناول الناس، وهذا أمر ضروري. وينبغي على قادة الأعمال حتى يواكبوا التغيير ويتجنبوا التشويش، أن يصلوا إلى ما نطلق عليه المتعلمون بلا حدود – أي أولئك الذين لا يستمتعون بالتعلم فحسب، ولكنهم يشعرون بالحاجة المستمرة لاكتساب مهارات جديدة. ويتميز القادة والمجددون الذين نلتقيهم في وادي السليكون وفي جميع أنحاء العالم بالسرعة التي ترفع منحنى التعلم في حياتهم. وبغض النظر عن العمر أو الصناعة، فإن المتعلمين بلا حدود يختلفون عن أولئك الذين يصبحون مرعوبين عندما يطلب منهم فجأة تعلم شيء جديد – ذلك أنهم يجدون التحدي أمراً منعشاً.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

غير أنه من بين التنفيذيين الذين نلتقيهم، هناك قدر قليل جداً من هذا التعلم يحدث في الفصول أو البرامج الدراسية الرسمية، بما في ذلك الدروس عبر الإنترنت. وحتى مع تحول الدورات الدراسية إلى دورات دراسية افتراضية، سيصبح من الصعوبة بمكان أن يواكب التعليم التنفيذي وتيرة التغير إذا كانت بيئة العمل في الشركة تتغير باستمرار. كما أن انتقاء دورات التعليم من الكتالوج لن يوفر الأدوات اللازمة للتكيف مع هذا التغيير المطرد. لقد أجرينا مقابلات مع عشرات من

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!