تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
في دراسة هامة أجريت عام 2016، قدّر الباحثون في جامعة جونز هوبكنز أنّ أكثر من 250,000 أميركي يموتون كل عام بسبب أخطاء متعلقة بالعلاج، ما جعل ارتكاب الخطأ الطبي السبب الرئيسي الثالث للوفاة في الولايات المتحدة الأميركية. وكما ذكر جرّاح الطيران العسكري السابق، الذي تدرب للتحقيق في الحوادث الجوية: "أنا أعرف جيداً مخاطر سوء استخدام الأجهزة أو عدم الثقة فيها".  
وعلى النقيض من الرعاية الصحية، كانت الملاحة الجوية أول المعتمدين لتكنولوجيا دعم اتخاذ القرار – أو "الطيران بنظام الأسلاك"، عن طريق الحواسيب التي تتحكم في الطيران وتمنع التشغيل غير الآمن للطائرة، وتقلل تكاليف الصيانة وأعباء العمل على الطيار. وبفضل الرقمنة المتقدمة لمقصورة قيادة الطائرة ودورها في دعم قرارات الطيار، أصبح الطيران باستخدام الأجهزة الموثوق بها أمراً أساسياً لتلافي وقوع الحوادث. ومن بين الأمثلة على ذلك: طائرة وزارة الدفاع الأميركية الجديدة (F-35) المتقدمة للغاية، حيث يتفاعل الطيار بصورة مستمرة من خلال شاشة رقمية أمامية تظهر على الواجهة الزجاجية للخوذة لتتيح له إدراك حالة الطيران بشكل كامل. لذا، فإنّ الطيارين الذين يفتقرون إلى البراعة في العمل مع الواجهات الحاسوبية ولا يثقون بالخوارزميات التي تساعد الطائرة على الإقلاع، لن يكون أداؤهم سيئاً فقط، بل سيتعرضون للاصطدام عند الإقلاع.
وعلى الرغم من أنّ الرعاية الصحية ما تزال في المراحل الأولى من تبني الاعتماد على

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!