فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
لا ريب أن البشر هم الأصل الأعظم قيمةً لشركتك، ولكن، إذا سألت خبراء الأمن السيبراني عما إذا كانوا يبادلونك الشعور نفسه، فسيخبرك أغلبهم أن البشر هم أكبر عبء يثقل كاهلك.
تاريخياً، مهما أنفقت المؤسسات على الأمن السيبراني، ثمة مشكلة واحدة عادةً لا يمكن للتقنية أن تحلها: ألا وهي الطبيعة البشرية.  تتوقع شركة "غارتنر" Gartner أن تصل النفقات العالمية على الأمن السيبراني إلى 86.4 مليار دولار عام 2017، على أن تزيد إلى 93 مليار دولار عام 2018، وستخصص تلك النفقات كلها لتحسين الأمن الكلي وبرامج التعليم للحيلولة دون تقويض البشر لأفضل الخطط الأمنية المرسومة. إلا أن هذا ليس بكافٍ: فما يزال الخطأ البشري يبسط سيطرته باعتباره التهديد الأعظم على الإطلاق.
فوفقاً لمؤشر معلومات الأمن السيبراني لشركة "آي بي إم" (IBM)، تنطوي نسبة 95% من جميع الحوادث الأمنية على خطأ بشري. وهذه معلومة إحصائية صادمة، وتُعزى في المقام الأول إلى نقر الموظفين على روابط خبيثة، أو فقدانهم أجهزتهم المحمولة، أو سرقة حواسيبهم، أو إجراء مدراء شبكاتهم إعدادات بسيطة خاطئة. ومؤخراً شهدنا تفشياً للمشكلة الأخيرة
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022

error: المحتوى محمي !!