تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يزعم بعض خبراء الصناعة بأن تعلم الآلة سيقلِب الاتجاه المتصاعد نحو صناديق الاستثمار السلبي رأساً على عقب. ولكن على الرغم من أن تعلم الآلة يقدم أدوات جديدة يمكن أن تساعد المستثمرين النشطين على التفوق على المؤشرات، من غير الواضح أنه سيقدم نموذج عمل مستدام لشركات إدارة الأصول النشطة.
لنبدأ بالإيجابيات.
يساعد تعلم الآلة الذي يعتبر شكلاً من أشكال الذكاء الاصطناعي على صنع خوارزميات قوية لتحليل مجموعات البيانات الضخمة بهدف استخلاص توقعات بناء على أهداف محددة. وبدلاً من اتباع التعليمات التي يشفرها البشر بمنتهى الدقة، تعدل تلك الخوارزميات نفسها بنفسها عبر عملية التجربة والتعلم من الأخطاء بغية إنتاج وصفات أدق بشكل متزايد بينما تُضخ بيانات أكثر.
وتعلم الآلة متوائم تحديداً مع الاستثمار في الأوراق المالية

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!