تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: أدى الانتقال إلى العمل عن بُعد بسبب الجائحة إلى تغيير جذري نحو الأفضل في العديد من الأسر: فقد أصبح الآباء موجودين في المنزل على الدوام. كجزء من دراسة طولية مستمرة حول الآباء العاملين، علم الباحثون أن الآباء يرغبون في الحفاظ على أدوارهم الفاعلة في حياة أطفالهم بعد العودة إلى العمل المكتبي. وهذه أخبار جيدة على جميع الأصعدة؛ فهناك فوائد تتحقق من تعزيز دور الآباء في حياة أبنائهم واضطلاعهم بدور أكبر في المنزل ليس فقط لأطفالهم وزوجاتهم (اللاتي عادة ما يتحملن عبئاً كبيراً عندما يتعلق الأمر بتقديم الرعاية)، لكن أيضاً للآباء أنفسهم ومؤسساتهم. يرى المؤلفان أنه للاستمرار في رؤية هذه الفوائد يجب على الآباء العاملين أن يبادروا بعدم العودة إلى العادات الروتينية والسلوكيات التي كانوا يتبعونها قبل الجائحة.

تأمل المواقف الآتية: أب ينام طفله الرضيع على صدره في أثناء تقديم عرض مبيعات لعملاء جدد. وأب يرقص مع ابنته البالغة من العمر 7 سنوات ليخفف من توتر زوجته قبل الاجتماع الأسبوعي مع شركائها. وأب يحرص على أن يكون بالمنزل في المساء لقراءة القصص لطفليه التوأم، مع تقليد صوت كل شخصية.
تعزيز دور الآباء في حياة أبنائهم
في حين أن الأسر منهكة بسبب العواقب العديدة للجائحة، فإن العمل عن بُعد أدى إلى تغيير جذري نحو الأفضل في العديد من المنازل: أصبح الآباء موجودين في المنزل على الدوام. كجزء من دراسة طولية مستمرة حول الآباء

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!