تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: ازدادت أهمية البيع عبر المكالمات الواردة إلى مراكز الاتصالات، وبات يشكل هذا النوع من البيع مصدراً أساسياً لإيرادات الشركات، خاصة بعد فرض قيود مشددة على الزيارات المباشرة للعملاء خلال جائحة فيروس كورونا المستجد. وقد أُجري مؤخراً بحث تناول ملايين المكالمات المسجلة في هذه المراكز، وتم فيه تحليل الطريقة التي يدير بها مندوبو المبيعات محادثاتهم مع العملاء للوقوف على نتائج هذه المكالمات وللتعرف على جدواها في إتمام صفقات البيع. وخلصت نتائج هذا التحليل إلى وجود 4 سلوكيات تعمل على تعزيز المبيعات الواردة وتتحكم في تحويل المتصلين إلى مشترين: استبعاد المتصلين الذين ينبغي ألا يتعاملوا مع مندوب المبيعات، وتقديم حل لمشكلة العميل، وبحث الاعتراضات بالجدية اللازمة، وإزالة مخاطر الشراء حتى لا يترك المتصلون الهاتف من أجل "التفكير في الأمر". يُشار إلى أن 1% فقط من المكالمات شهد هذه السلوكيات الأربع كلها، إلا أن ذلك أدى إلى إتمام صفقات البيع في 70% من المكالمات.

لطالما كانت مراكز الاتصالات الواردة قناة مهمة لإيرادات الشركات التجارية الموجهة للمستهلك في قطاعات مثل الخدمات المالية والتأمين والخدمات المنزلية والسفر وتجارة التجزئة، على سبيل المثال لا الحصر. وفي حين أن السعي لرفع معدلات تحويل المكالمات الواردة إلى مبيعات ليس بالأمر الجديد بالنسبة لهذه المؤسسات، فقد ازدادت

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!