فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
ملخص: يؤثر أسلوب تفاعل أعضاء الفريق بعضهم مع بعض على طريقة تفكيرهم في عملهم. وإذا وجدت أن تفاعلاتهم أصبحت متوقعة أو رتيبة، فربما حان الوقت لبعض الإثارة و"تعزيز الخلاف الصحي" في اجتماعات العمل. ويمكن لهذه الاستراتيجيات الأربع تغيير العادات غير المجدية لدى فريقك ورفع مستوى النقاش في اجتماعاتك: أولاً، ضع هدفاً محدداً؛ أي: اشرح سبب رغبتك في تغيير ديناميات الفريق قبل البدء بتغييرها بالفعل، فتذكير نفسك والآخرين بالهدف المحدد يساعدكم في التركيز على تحقيقه ويقلل من مشاعر الأذى والاستياء. ثانياً، اعرض البيانات السلوكية؛ أي: راقب السلوكات التي تحدث خلف الأضواء في اجتماعاتك واذكرها للفريق حتى يكونوا على دراية بها. ثالثاً، ضع تفسيرات متعددة لسبب حدوث تلك السلوكات. أخيراً، زعزع الوضع الافتراضي؛ أي: استخدم ما تملكه من معلومات جديدة حول الديناميات الحالية وفكر في سبب حدوثها لتغيير الأنماط المألوفة.
 
غالباً ما نعتبر أنفسنا محظوظين إذا كنا نعمل ضمن فريق يواجه القليل من النزاع ويمارس أدنى قدر من سياسة الوصولية في العمل. وبشكل عام، عادة ما يجد أعضاء الفريق الذين عملوا معاً لفترة طويلة طرقاً متناغمة للتعاون فيما بينهم، فضلاً عن أنهم يمارسون أنماط سلوك منتظمة، وهو ما يقلل من الخلافات بينهم. لكن مع مرور الوقت، قد تقوّض طريقة العمل المعتادة تلك أداء الفريق. وغالباً ما نحجم عن التراجع خطوة للوراء لتقييم ما إذا كانت ديناميات الفريق التي نعتبرها "جيدة" تعترض سبيل 
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022

error: المحتوى محمي !!