تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
لقد أرغم تفشي عدوى "كوفيد-19" المؤسسات على اختبار أهم تجربة اجتماعية لمستقبل العمل، فالعمل من المنزل وسياسات التباعد الاجتماعي قد غيّرت من طريقة عملنا وتفاعلنا مع الآخرين بشكل جذري. لكن التأثير على العمل كان أكثر من مجرد تغيير مكان عمل الموظفين؛ فقد أسفرت الجائحة عن تغيير ماهية الأعمال التي يجب أداؤها وكيفية أدائها، لقد كان هناك إعادة تعريف للوظائف في ظل هذه الجائحة.
حيث يؤدي العديد من العمال اليوم مهاماً لم يتوقعوا أداءها سابقاً، وبطرق لم تكن لتخطر على بالهم من قبل. على سبيل المثال، يقوم الموظفون في شركات الملابس مثل "بروكس برذرز" (Brooks Brothers) و"نيو بالانس" (New Balance) اليوم بإنتاج أردية وأقنعة جراحية، في حين قامت شركات "تيسلا" و"فورد" و"جنرال موتورز" بإعادة تجهيز مصانعها لإنتاج أجهزة تنفس اصطناعي من قطع غيار السيارات بعد توقف مصانعها عن العمل نتيجة انخفاض طلب المستهلكين.
وبغض النظر عن كيفية إنجاز الأعمال،

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022