في صيف عام 1990، كنت أقود مجموعة من الطلاب في رحلة تسلّق جبال استكشافية لمدة 30 يوماً. لم يكن لدى الطلاب أي تجربة خارجية سابقة، لذلك كانوا يعتمدون عليّ كلياً. في اليوم الأول من رحلتنا، تهت عن الطريق. وعندما ألقيت نظرة إلى الخريطة تسارعت دقات قلبي مع اعترافي لنفسي بأني لا أملك أية فكرة عن مكان وجودنا. لم أخبر الآخرين بذلك لأنه كان أمراً مخزياً للغاية. كان مستوى التوتر لدي يتزايد بصورة طبيعية من قبل، ولكن الآن في هذه اللحظة، بلغ ذروته.

لقد تأخرنا ساعتين عن موعدنا مع المجموعتين اللتين اتفقنا على التخييم معهما، ونحن نتسلق الجبل منذ 3 ساعات. أين نحن؟

تزايد قلقي عندما نظرت إلى الساعة وأدركت أنّ الوقت ينفد. توشك الشمس على الغروب وسيصبح المشي في الظلام خطراً. وسيتوجب علينا التخييم لحين انقضاء الليل وبزوغ الفجر.

لشدة توتري، أخذت أقضم أظافري وأنا أجول بنظري بين الخريطة وسلسلة الجبال. لم نكن في
هذا المقال متاح للمشتركين. للاشتراك يمكنك الضغط هنا

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2019

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!