تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يهتم معظمنا بالصورة التي يظهر عليها في مكان العمل، ولذلك نتحكم بصورة قوية في سلوكياتنا وعواطفنا والشكل الذي يرانا عليه زملاؤنا ومدراؤنا. وفي الحقيقة نحن نقوم بذلك لعدة أسباب: يشعر البعض أنهم لا يستطيعون التعبير بحرية عن مشاعرهم في العمل، ويعتقد آخرون أنهم لا يستطيعون مشاركة روح الدعابة، في حين يشعر غيرهم أن عليهم الظهور بوضعية "المستعد والمنظم والواثق من نفسه" وإلا سيعرّض سمعته ومصداقيته للخطر، فماذا عن تعبير الموظفين عن شخصياتهم؟
مؤخراً، بدأ الباحثون بدراسة الآثار المترتبة على تعبير الموظفين عن شخصياتهم الحقيقية في مكان العمل أو ما يطلق عليه "الأصالة". وقد أشارت إحدى الدراسات إلى أنه كلما ازداد تعبير الموظفين عن شخصياتهم الحقيقية في أماكن العمل، ازداد شعورهم بالرضا الوظيفي، وبالارتباط بالعمل، وتحسّنَ أداؤهم الذاتي. لذلك، فإن النقطة الأساسية هنا هي إيجاد حالة من التوازن بحيث نكون صادقين مع ذواتنا وفي الوقت نفسه نحقق نجاحاً وازدهاراً في العمل ضمن شركاتنا.
تعبير الموظفين عن شخصياتهم
للتوسع في هذا العمل، تشاركت شركة "بلاستيسيتي لابز" (Plasticity Labs) مع الدكتورة آن ويلسون، عالمة علم النفس الاجتماعي في جامعة "ويلفريد لوريير" (Wilfrid Laurier University). فاستخدمنا مجموعة من الطرائق الكمية والنوعية لتفحُّص فوائد التحلي بالأصالة، وكيف تسهم بيئة العمل وبعض المعايير في تعزيز الأصالة، وما الآليات الأساسية التي تربط بين الأصالة ورفاهة مكان العمل. أتمّ 213 موظفاً استبياناً على الإنترنت حول الأصالة في مكان العمل، وخواص مكان العمل (قواعد الملبس مثلاً)،

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!