فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تُعد القدرة على العمل بكفاءة مع الآخرين شرطاً أساسياً لمعظم الوظائف حالياً. إلا أن هناك دراسة حديثة حول تعاون المرأة مع فريق العمل تشير إلى أن النساء لا ينلن ما يستحققنه من تقدير عن عملهن الجماعي مع فرق العمل، وبخاصة عندما يعملن مع الرجال.
كيف يؤثر التعاون مع الآخرين على احتمالية الترقي؟
جمعت هيثير سارسونز، طالبة دكتوراة في مجال الاقتصاد بجامعة "هارفارد"، بيانات عن الباحثين الاقتصاديين لمعرفة كيف يؤثر التعاون مع الآخرين (من أجل المشاركة في تأليف ورقة بحثية في هذه الحالة) على احتمالية الترقي (أي نيل التثبيت الوظيفي)، وما إن كان ذلك يختلف بحسب النوع الاجتماعي. وقد اكتشفت وجود علاقة بين الأبحاث المشتركة التأليف وحصول الأكاديميين من النساء على ترقيات أقل. تتضرر النساء بصفة أساسية من تعاونهن مع الآخرين، وهو يظهر بشكل أكثر وضوحاً عندما تشترك النساء مع الرجال في كتابة الأبحاث، وأقل وضوحاً كلما زاد عدد النساء المشاركات في كتابة أحد الأبحاث. أما الرجال، فلا يتضررون إطلاقاً من تعاونهم مع الآخرين.
تحصل النساء على التثبيت الوظيفي بمعدلات أقل بكثير من الرجال في المجال الأكاديمي، وقد توصل بحث سابق إلى أن هذا لا يمكن تفسيره تماماً بناءً على الفروق في الإنتاجية أو الالتزامات الأسرية. يشير بحث سارسونز إلى سبب آخر: تظهر فجوة الترقيات عندما تعمل النساء في مجموعات مع الرجال.
وقد أخبرتني سارسونز: "في مجال الاقتصاد، غالباً ما يتحدث الناس عن خطورة مشاركة طلاب الدراسات العليا في كتابة الأبحاث مع
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!