facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
أصدرت إدارة "تويتر" منذ ما يقرب من سبعة أشهر قراراً يُلزم موظفيها البالغ عددهم حوالي 5,000 موظف بالعمل عن بُعد. يعتبر هذا التغير المفاجئ بإقرار مبدأ العمل عن بُعد على نطاق واسع مسألة مألوفة الآن، لكن لا تزال عواقب هذا التحول، وما يعنيه بالنسبة لمستقبل العمل والعاملين وأماكن العمل، موضع شك كبير.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

في هذا المقال سوف نتحدث عن الطريقة التي تعاملت بها تويتر مع أزمة "كوفيد-19" وكيف أنها استثمرت في أسلوب العمل عن بعد لتحقيق النجاح.
أجريت مكالمة هاتفية في أواخر شهر يوليو/تموز مع جينيفر كريستي، الرئيسة التنفيذية لقسم الموارد البشرية في "تويتر"، تحدثت خلالها عن ملابسات قيادة الموظفين (الذين تطلق عليهم كريستي وآخرون في "تويتر" على سبيل الدعابة "المغردين") خلال هذا التحول السريع. تحدثت معي كريستي عن تحديات العمل من المنزل وأبرز ملامحه غير المتوقعة، وكيف تدعم الشركة قوة العمل التابعة لها عن بُعد، والتغييرات التي تتوقع أن تستمر لفترة طويلة بعد انتهاء الجائحة.
الطريقة التي تعاملت بها تويتر مع أزمة "كوفيد-19"
شهدنا ربيعاً وصيفاً تاريخيين بكل ما للكلمة من معنى، وقد قلت إن "تويتر" لن تعود أبداً كما كان من قبل، فماذا تعنين بذلك؟
يطبق الموظفون قواعد روتينية جديدة، وهذا ليس شيئاً يحدث لمدة أسبوع أو أسبوعين وانتهى الأمر، أليس كذلك؟ لقد بدأ

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!