تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
أسفرت أزمة "كوفيد-19" عن تعرض مدراء الإدارة الوسطى لضغوط رهيبة، فقد بات عليك قبول الأمر الواقع بخفض الأجور وتسريح الموظفين ونقل الأخبار السيئة إلى رؤسائك ومرؤوسيك في الشركة، كما أنك تعمل من المنزل منذ أسابيع وتشعر بالتوتر لأنك لا ترى ضوءاً في نهاية النفق، فما الذي يمكنك فعله للحفاظ على تركيزك وتفاؤلك خلال هذه الحقبة المشوبة بالغموض؟ كيف تتعلم إعادة صياغة الموقف الذي تواجهه؟ من الشخص الذي يمكن أن تلجأ إليه خلال هذه الأزمة لتبثه همومك وأحزانك؟ وما الذي يمكنك فعله لتجديد حيويتك ونشاطك في وقت سُدت فيه معظم المنافذ المعتادة؟
ماذا يقول الخبراء؟
يقول جاكوب هيرش، الأستاذ المساعد في "جامعة تورنتو"، إن الأوضاع الصحية الطارئة التي نمر بها حالياً تؤثر سلباً على نفسية المدراء، حيث يؤكد قائلاً: "إنها فترة ملبدة بسُحُب الغموض الكثيفة، ولم تعد متأكداً كمدير مما يفترض بك فعله وكيف يفترض بك فعله". يقول ريتش فيرنانديز، الرئيس التنفيذي "لمعهد ابحث داخل ذاتك للقيادة" (Search Inside Yourself Leadership Institute) وهو منظمة غير ربحية تقدم برامج اليقظة الذهنية والذكاء العاطفي، إن اجتياز الأزمة الحالية بنجاح يكمن في قدرتك على إدارة تلك المشاعر، إذ تعتمد جودة قيادتك في مثل هذه الفترات على "تصوراتك

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!