تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
تُعتبر عملية التعاقب الوظيفي أحد أكبر التحديات التي تواجه الشركات العائلية، وذلك لفشل معظم تلك الشركات في الحفاظ على طابعها العائلي بعد الجيل الثاني. في المقابل، يتملّك تلك الشركات التي تنجح في الحفاظ على الطابع العائلي مصدر قلق رئيس، ألا وهو كيفية تقبّل الموظفين من خارج إطار العائلة للخلفاء الجدد. إضافة إلى ذلك، قد تُسفر التصورات المتعلقة بمحاباة الأقارب في التعاقب الوظيفي عن تقويض التزام الموظفين من خارج إطار العائلة بالعمل والتأثير على مواصلة مشاركاتهم في الشركة. وقد يكون من الصعب معالجة هذه المشكلة الشائعة، إذ غالباً ما تكون القدرة على اختيار خلفاء من الأسرة وتوفير فرص التوظيف لأفرادها الهدف الأساسي لأصحاب الشركات العائلية. وبالتالي، يتمثّل التحدي الرئيس الذي

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022