تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يبدو مستقبل العمل قاتماً بالنسبة لكثير من الموظفين، إذ قدرت دراسة جديدة أجرتها شركة فورستر أن 10% من الوظائف في الولايات المتحدة سيتم تشغيلها آلياً هذا العام، وقدرت دراسة أخرى أجرتها شركة ماكنزي أن قرابة نصف الوظائف في الولايات المتحدة قد يتم تشغيلها آلياً خلال العقد القادم.
والوظائف التي يحتمل أن يتم تشغيلها آلياً هي الوظائف المتكررة الروتينية، وهي تتراوح بين قراءة الأشعة السينية (وبذلك قد تصبح أدوار أخصائيي التصوير الشعاعي محدودة أكثر)، وقيادة الشاحنات وتخزين البضائع في المخازن. وعلى الرغم من كثير مما كتب بشأن أنواع الوظائف التي سيتم إنهاؤها على الأرجح، إلا أن هناك وجهة نظر أخرى لم يتم التمعن فيها بالقدر ذاته من التفصيل، وهي السؤال عن الأوجه التي سيتم استبدالها بالآلات في الوظائف المتبقية، لا السؤال عن الوظائف التي سيتم إنهاؤها.
فلننظر مثلاً إلى عمل الطبيب، من الجلي أن الآلة ستقوم قريباً بتشخيص الأمراض على نحو أفضل من البشر، إن لم يكن ذلك ما يحدث اليوم فعلاً. إذ يكون تعلم الآلة فعالاً بصورة مذهلة عندما تتوفر مجموعات البيانات للتدريب والاختبار، وهذا هو الحال بالنسبة لمجموعة كبيرة من الأمراض والعلل. ولكن ماذا عن الجلوس مع عائلة المريض من أجل مناقشة خيارات العلاج؟ من المستبعد أن تقوم الآلة بهذا هذا النوع من العمل في المستقبل المنظور.
فلننظر إلى مهنة على الجانب الآخر من المجموعة، وهي عامل تقديم المشروبات. في سان فرانسيسكو، استبدل جميع عمال مقهى (كافيه

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!