تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

shutterstock.com/frank_peters
تسبّبت جائحة "كوفيد-19" بضربة قوية لقطاع الطيران في عام 2020، ومع ذلك، فمن المتوقع أن تكون الجائحة قد ساعدت في تطور السفر الجوي. فإن هناك أسباباً تدعو إلى التفاؤل في وقت يتطلع فيه هذا القطاع إلى التعافي.
في هذه الحلقة من "بودكاست ماكنزي"، تتحدث ديان برادي مع الشريكين أليكس ديختر وروبن ريدل عن الآفاق المستقبلية لشركات الطيران وغيرها من الجهات الفاعلة في هذا القطاع. وما الذي سيؤدي إلى تطور السفر الجوي؟ وفيما يلي نص الحوار.
ديان برادي: مرحباً بكم في "بودكاست ماكنزي". أنا ديان برادي. خلال جائحة "كوفيد-19″، قلة هي القطاعات التي تلقّت ضربة قوية شبيهة بالضربة التي طالت شركات الطيران. ومع مضي عملية التعافي قدماً، فإن مجموعة من هذه الشركات ستواجه تحديات أكبر في العودة إلى الوضع الطبيعي. ينضم إليّ شريكان في "ماكنزي" يعملان على هذه المسائل منذ سنوات. أليكس ديختر هو شريك أول في لندن يقود قسم السفر، والخدمات اللوجستية، والبنية التحتية في "ماكنزي". روبن ريدل هو شريك في قسم الفضاء والدفاع في "ماكنزي" ويقود مجموعة التنقل الجوي المتقدم في مركز التنقل المستقبلي في "ماكنزي" انطلاقاً من سان فرانسيسكو.
أليكس، دعنا نبدأ معك. هلا أعطيتنا لمحة عن وضع السفر جواً في الوقت الحاضر.
وضع السفر جواً في الوقت الحاضر
أليكس ديختر: حصل توقّف شبه تام في حركة السفر العالمية في شهري أبريل/نيسان ومايو/أيار من عام 2020. وفي وقت من الأوقات، كان هناك تراجع بنسبة 95% بالمقارنة بين أرقام 2020 و2019 خلال الفترة ذاتها. وبطبيعة الحال، من الواضح أن بعض مناطق العالم قد

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

آخر التقارير الخاصة من شركة ماكنزي آند كومباني

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!