تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
تعتبر شركة (FMC) واحدة من أكثر الشركات تنوّعاً في الولايات المتّحدة الأميركية، فلديها أكثر من 300 خطِّ منتجات في 21 قسماً ضمن خمس قطاعات عمل هي: الكيماويات الصناعية، والكيماويات عالية الكفاءة، والمعادن الثمينة، والأنظمة الدفاعية، والآليات والمعدّات. تعمل شركة (FMC) انطلاقاً من شيكاغو، وتزيد إيراداتها، من جميع أنحاء العالم، عن 4 مليارات دولار أميركي.
منذ العام 1984، حقّقت الشركة عوائد سنوية على الاستثمار تزيد عن 15%؛ وقد أسفرت هذه العوائد، التي دعمتها عملية إعادة رسملة كبيرة عام 1986، عن زيادة في القيمة المحققة للمساهمين وبمعدّلات تفوق المعدّلات الوسطية السائدة في هذا القطاع بكثير. وفي العام 1992، استكملت الشركة إجراء عملية مراجعة استراتيجية لتحديد أفضل السبل للمضي قدماً نحو تعظيم القيمة المحققة للمساهمين. ونتيجة لهذه المراجعة، قرّرت (FMC) تبنّي استراتيجية للنمو تكمّل أداءها التشغيلي القوي. وقد تطلّبت هذه الاستراتيجية تركيزاً خارجياً أكبر، واتخاذ قرارات تشغيلية تتعلّق بالمضي في بعض العمليات على حساب عمليات أخرى.
وقد قرّرت الشركة الاستعانة بسجلّ الأداء المتوازن في إحداث هذا التحوّل. وفي هذه المقابلة التي أجراها روبرت س. كابلان، يتحدّث لاري د. برادي نائب الرئيس التنفيذي في (FMC)، عن تجربة الشركة في تطبيق السجلّ المتوازن.
روبرت كابلان: ما هو وضع سجلّ الأداء المتوازن في (FMC)؟
رغم أننا على وشك استكمال المرحلة التجريبية من التنفيذ، إلا أنني أعتقد بأن سجلّ الأداء المتوازن سيصبح على الأرجح حجر الزاوية في نظام الإدارة في (FMC). فهو يمكّننا من ترجمة استراتيجيات الوحدات التجارية التابعة لنا إلى نظام للقياس ينصهر ضمن مجمل نظام الإدارة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022