facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
لقد كُتب الكثير حول إدارة المخاطر، ولا يزال من المرجح أن يؤجج هذا الموضوع المزيد من الجدال الأكاديمي ويلهب ممارسات الأعمال لعقود مقبلة. وبالفعل، كانت الجهود التي تبذلها المؤسسات المالية التي تمثلها معايير لجنة "بازل" خير تمثيل هائلة، لكن إذا أردنا تجنب وقوع أزمة شاملة في المستقبل، فيجب معالجة المخاطر الناشئة الأكبر والأكثر تعقيداً.
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

وفي هذا السياق، يمكن أن تظهر فرصة لمواجهة تحديات مثيرة، في مجال محدد مثل التمويل الإسلامي على سبيل المثال.
فيما يخص المؤسسات المالية التقليدية، يعتبر الجمع بين طريقة معايير COSO/ISO31000 في إدارة المخاطر وقواعد نظام "بازل" للمخاطر التشغيلية عموماً ممارسة جيدة ستتيح للمؤسسة تقديم أداء أفضل الآن وفي المستقبل، كذلك حساب متطلبات رأس المال ومدى توافقها مع الجهة الناظمة لعملها.
وهناك منهجية متبعة على نطاق واسع في إدارة المخاطر المالية والتي تفسر جميع عوامل المخاطرة -التي يجري تجميعها عادة على أساس المصدر: السوق والائتمان والسيولة- وتحدد العمليات المرتبطة بها، ثم تنظمها من أجل وضع إطار منظم في خطوط دفاعية. وهذا هو جوهر المخاطر التشغيلية. حيث وصل القطاع المصرفي إلى هذا الإطار بعد سنوات عديدة من التجربة والخطأ وللأسف مع بعض الأزمات

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!