فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
قد يشعر أصحاب المهن أنهم يسيطرون على نواح عديدة من حياتهم، إلا أن جدول أعمالهم لا يكون ضمن تلك النواحي في الغالب. فتحقيق التوازن بين العمل والحياة غاية منشودة للحفاظ على الحياة المهنية. في عام 2014، وجدت شركة "غالوب" (Gallup) أن معدل ساعات العمل الأسبوعية في أميركا هو 47 ساعة، وأن أربعة من كل عشرة أميركيين يعملون أكثر من 50 ساعة في الأسبوع. وذكرت شركة "بلومبيرغ" (Bloomberg) أن السائد في مصانع السيارات هو أن تصل ساعات العمل إلى 12 ساعة، كما أن وادي السيليكون مشهور بساعات العمل الطويلة.
وبما أن أيام العمل الطويلة أصبحت هي القاعدة السائدة، أصبح من الصعب في الغالب الوفاء بالأولويات الشخصية. وتبيّن الأبحاث أن الناس خاصة في الموضوعات غير الجذابة لا يتذكرون اجتماعات مجلس الإدارة، بل يتذكرون مباريات البيسبول التي لعبها أطفالهم.. إذن كيف يمكن للقادة، خاصة من الآباء والأمهات، الذين يعانون من كثرة الارتباطات والمواعيد التي عليهم التوفيق بينها، أن يجعلوا جداول أعمالهم تساعدهم في إعطاء فرصة لحياتهم الشخصية بتحقيق التوازن بين الحياة والعمل؟
لا تستنفد طاقتك إلى أقصى حد
فكّر في المسؤوليات المتعددة
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022

error: المحتوى محمي !!