تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
في عصرنا هذا الذي يستطيع فيه تقريباً كل مستهلك للسلع أو الخدمات (من الكتب والبقالة إلى خدمات مجالسة الأطفال وطلب سيارات الأجرة) أن يدفع ثمنها عبر معاملة إلكترونية من خلال هاتفه المحمول، يبدو من المنطقي أن نفكر ملياً في ضرورة إدارة قطاع الرعاية الصحية باستخدام تطبيقات الأجهزة المحمولة. وفي هذا الجانب، يرى مطورو هذه التطبيقات قدرة التقنيات الرقمية على نقل الرعاية الطبية من عيادات الأطباء والمستشفيات إلى منزل المريض أو أي مكان آخر يتمتع باتصال معقول بشبكة الإنترنت.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

وتبدو المزايا المحتملة للرعاية الطبية الرقمية مقنعة وجذابة، لا سيما في ما يتعلق بإدارة الحالات المزمنة من الأمراض مثل داء السكري وضغط الدم المرتفع. وفي هذه الحالات، عادة ما يقدم موفرو الرعاية الطبية وصفات طبية متعددة الأوجه تتضمن: تناول الأدوية، والامتناع عن بعض الأطعمة وممارسة التمارين الرياضية، حيث يعتمد نجاح هذه الوصفات على امتثال المريض وقرارته التي يتخذها يومياً خارج نظام الرعاية الطبية النظامي. وقضية الأمراض المزمنة ليست قضية صغيرة، لأنها أمراض منتشرة، حيث تخبرنا الإحصائيات أنّ هناك حوالي 120 مليون أميركي مصاب بها، ويترتب عنها خسائر مالية كبيرة في قطاع الصحة العامة. وتُقدر مراكز مكافحة الأمراض واتقائها أنّ الأمراض المزمنة تتسبب في 70% من إجمالي الوفيات في

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!