فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: أثبت عدد متزايد من الأبحاث أن "تصميم الوظائف" يمكن أن يكون أداة قوية لمساعدة الموظفين على الشعور بتجدد الطاقة والقدرة على التحكم في حياتهم العملية. ويُقصد بتصميم الوظائف القدرة على اتخاذ إجراءات استباقية لإعادة تصميم ما يفعله الفرد في العمل، لاسيما تغيير المهمات الوظيفية وعلاقات العمل وتصوراته، ما يجعلهم يشعرون بأنهم يعملون في "وظائفهم هم" لا وظائف الشركة. ويسهم تصميم الوظائف في مساعدة موظفيك الحاليين والمستقبليين على الكشف عن دوافعهم ونقاط قوتهم وإمكاناتهم، وهذا هو الأهم. فعندما يشعر الموظفون بأنهم قادرون على تصميم وظائفهم بما يناسب احتياجاتهم الشخصية، فسوف يزداد إحساسهم بالسيطرة على مقدرات العمل والوضوح الذي تشتد الحاجة إليه بشأن توجهاتهم المهنية. وهي استراتيجية يمكنها أيضاً زيادة إنتاجية الموظفين لتحقيق نتائج تجارية أفضل. وربما كانت أفضل ميزة لتصميم الوظائف أنها تعتبر بمثابة طريقة يمكن للموظف وصاحب العمل استخدامها لإجراء حوار مفتوح والعمل معاً لتلبية احتياجات كلا الطرفين.
 
يمكن للطريقة التي يتم بها تصميم الوظائف أن تصنع الفارق بين شخص يجد معنى حقيقياً في العمل وآخر يشعر بأن عمله بلا معنى. ومع استمرار ضبابية الخط الفاصل بين المستهلكين والموظفين، يبحث الموظف عن حلول تضمن سلامته الصحية ورفاهته وتهيئ المناخ المناسب لحياة أفضل.
إذ يريد الموظفون أن
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!