facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ما زالت الطبيبات تواجهن تحديات لا حصر لها في مجال الطب تتراوح بين التحيز الضمني والفجوات الموجودة في الأجور والترقيات بالإضافة إلى تعرضهن للتحرش، وذلك بسبب عدم المساواة في قيادة الرعاية الصحية. لذلك، ليس غريباً (ولو أنّ الأمر ما زال مهولاً)، أنه على الرغم من تساوي أعداد الخريجين في كلية الطب من الذكور والإناث، إلا أنّ نسبة ضئيلة فقط من الطبيبات تشغلن مناصب قيادية في هذا المجال. وتشكل النساء في الولايات المتحدة حالياً نسبة 3% فقط من الرؤساء التنفيذيين في مجال الرعاية الصحية، و6% من مسؤولي الأقسام، و9% من رؤساء الأقسام، و3% تعملن رئيسات للخدمات الطبية. هذا على الرغم من أنّ النساء تشكلن نسبة 80% من القوة العاملة في مجال الرعاية الصحية، ووجود أدلة على أنّ شغل النساء لمناصب في الإدارة العليا وفي مجالس إدارة الشركات يرتبط بتحسين الأداء المالي وتعزيز المساءلة.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!