تُعتبر المشاكل الموجودة اليوم في قطاع الأعمال أكبر من قدرة أي شخص واحد على أن يحلّها بمفرده. وبالتالي فإنّ الفرق الرشيقة تُعتبرُ أكثر فعالية في حل المشاكل من الشخص العبقري الوحيد. فلماذا لازلنا نكافئ الأشخاص الأذكى في الغرفة أكثر من الأشخاص الذين يتفوّقون في العمل مع الآخرين؟ وأنتم بالطبع تعرفون من أقصد هنا، أي الأشخاص الذين يصادرون الاجتماعات بوقاحة ويتبجّحون بمدى معرفتهم أو حذاقتهم على حساب أي صوت آخر في الغرفة – وهم من يحصلون على كامل اهتمام المدير في نهاية المطاف.

ربما كان من المنطقي سابقاً تسليم دفّة
هذا المقال متاح للمشتركين. للاشتراك يمكنك الضغط هنا

تنويه: إن نسخ المقال أو إعادة نشره بأي شكل وفي أي وسيلة دون الحصول على إذن مسبق يعتبر تعدياً على حقوق الملكية الدولية ويعرض صاحبه للملاحقة القانونية.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2018

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!