تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
يسأل الموظف أحياناً نفسه السؤال التالي: "ما الذي سيجعل الآخرين يعترفون بقدراتي الكامنة ويقدرونها؟".
قد يكون ببساطة أحد هؤلاء الأشخاص الذين يتطلعون فقط إلى الاعتراف بأهمية العمل الذي يؤدونه. أو قد تكون لديه طموحات بالانتقال إلى منصب إداري. في بعض الحالات، ربما يكون قد تلقى تشجيعاً بأن عمله جيد، وأن عليه "الاستمرار بالعمل بنفس الطريقة". ومع ذلك فهو يشاهد أمامه آخرون يحصلون على الترقية قبله.
من أجل معرفة ما يميز الأفراد ذوي الكفاءة من أولئك أصحاب الأداء الاستثنائي، جمعنا 50,286 تقييماً شاملاً أجري خلال خمس سنوات على 4,185 عاملاً. وقارنا ما بين ذوي الأداء "الجيد" (أي أولئك الذين صنفوا بين أفضل 40% و70%)، وبين ذوي الأداء الممتاز (أي أولئك الذي صنفوا في مرتبة الـ10% الأفضل).
فما هي المهارات القيادية التي ميّزت بين الأشخاص الأفضل والأشخاص الجيدين عموماً؟ فيما يلي نبيّن هذه المهارات وهي مرتبة بحسب مدى أهمية الأثر الذي تتركه:
الأفراد ذوو الأداء الاستثنائي:
يضعون أهدافاً واسعة ويتبنون معايير عالية لأنفسهم.
يشجعون الآخرين على تحقيق نتائج استثنائية.
يعملون متعاونين:
فعندما طلبنا من المشاركين في الاستبيان إخبارنا عن أهم السمات في رأيهم التي تميز الأفراد ذوي الأداء الرفيع، كانت الإجابة الأولى هي بأن ذلك الشخص يجب أن "يتمتع بالقدرة على حل المشاكل"، والثانية كانت "حيازة مهارات تقنية أو مهنية". لذلك، ربما من غير المدهش بأن تكون هذه السمات الأساسية مشتركة بين كل من الأفراد ذوي الأداء العادي والاستثنائي. وجاء في المرتبة الثالثة في القائمة "القدرة على التعاون في العمل وتعزيز العمل الجماعي" وقد كانت هذه السمة هي ما يميّز الشخص ذا

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022