facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
خلال عرض تقديمي لمجموعة من التنفيذيين الباحثين عن عمل، والذين يمرون بمرحلة انتقالية على الصعيد المهني، أوضحت إحدى المسؤولات عن التعيين أنها بعد سنوات من مراجعة السير الذاتية للمتقدمين إلى مناصب الإدارة التنفيذية العليا، لاحظت وجود أرضية مشتركة فيما بينهم، ألا وهي: لم ينجُ أي من كبار المهنيين من التعرض إلى بعض الإخفاقات أو مواقف رفضوا فيها أو فرص ضائعة ولم يستطيعوا تحويل الفشل إلى النجاح. فاجأت هذه المعلومة الحضور، خصوصاً أولئك الذين سُرحوا مؤخراً، والذين أدركوا أنّ تلك المسؤولة عن التعيين تُمثل شركة جيدة عندما يتعلق الأمر بالمحن التي تواجه المهنيين والموظفين على الصعيد المهني.
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

كانت تلك المسؤولة عن التعيين على حق، إذ لا ينبغي أن يعرقل الفشل والندم مسيرتك المهنية، بل يمكن لتلك المواقف في الواقع أن تدفع مسيرتك إلى الأمام في حال تعاملت معها بحكمة.
وبغرض معرفة كيف تعامل الأشخاص الناجحون مع المواقف التي لم يحصلوا فيها على ما يُريدون، قابلتُ مجموعة من الخبراء الاستشاريين والمدربين وغيرهم من المهنيين في عالم الأعمال، وسألتهم: "اذكروا لي موقفاً واجه كل واحد منكم وحدث أن تم رفضكم فيه، لكنه كان لمصلحتكم في النهاية".
عندما عاد المجيبون بالزمن إلى الوراء وفكروا في

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!