تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
خلال عرض تقديمي لمجموعة من التنفيذيين الباحثين عن عمل، والذين يمرون بمرحلة انتقالية على الصعيد المهني، أوضحت إحدى المسؤولات عن التعيين أنها بعد سنوات من مراجعة السير الذاتية للمتقدمين إلى مناصب الإدارة التنفيذية العليا، لاحظت وجود أرضية مشتركة فيما بينهم، ألا وهي: لم ينجُ أي من كبار المهنيين من التعرض إلى بعض الإخفاقات أو مواقف رفضوا فيها أو فرص ضائعة ولم يستطيعوا تحويل الفشل إلى النجاح. فاجأت هذه المعلومة الحضور، خصوصاً أولئك الذين سُرحوا مؤخراً، والذين أدركوا أنّ تلك المسؤولة عن التعيين تُمثل شركة جيدة عندما يتعلق الأمر بالمحن التي تواجه المهنيين والموظفين على الصعيد المهني.
كانت تلك المسؤولة عن التعيين على حق، إذ لا ينبغي أن يعرقل الفشل والندم مسيرتك المهنية، بل يمكن لتلك المواقف في الواقع أن تدفع مسيرتك إلى الأمام في حال تعاملت معها بحكمة.
وبغرض معرفة كيف تعامل الأشخاص الناجحون مع المواقف التي لم يحصلوا فيها على ما يُريدون، قابلتُ مجموعة من الخبراء الاستشاريين والمدربين وغيرهم من المهنيين في عالم الأعمال، وسألتهم: "اذكروا لي موقفاً واجه كل واحد منكم وحدث أن تم رفضكم فيه، لكنه كان لمصلحتكم في النهاية".
عندما عاد المجيبون بالزمن إلى الوراء وفكروا في الوظائف التي لم تُعرض عليهم، أو التي رُفضوا فيها، أو في برامج الدراسات العليا التي لم تقبلهم، أو في الترقيات التي ذهبت إلى أشخاص آخرين، فإنهم اتفقوا جميعاً على أنهم كانوا في وضع أفضل على المدى الطويل. رغم أنّ معظمهم أصيبوا بخيبة أمل في بادئ الأمر، إلا أنّ اكتساب مهارة التفكير من منظور شامل على مر الزمن، ساعدهم على إدراك أنّ تلك الإحباطات المبكرة منحتهم الفرصة لتجربة أمور مختلفة واكتساب رؤى

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022