facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
في هذا العالم المتصل والمتمحور حول العميل، أصبح العملاء يتوقعون تلبية احتياجاتهم بسرعة وسلاسة، خاصة في المدن، حيث تقوم شركة "إنستاكارت" (Instacart) بتوصيل البقالة إلى شقتك، وتوفر "أمازون" خدمة توصيل المشتريات في نفس اليوم، وتتنافس شركتا "أوبر" و"ليفت" لتقديم خدمات التوصيل بالسرعة القصوى. فكيف يمكن تسخير التكنولوجيا لخدمة المواطنين؟
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

نقاط هامة من أجل استخدام التكنولوجيا لخدمة المواطنين
لطالما عمدت الحكومات المحلية على تقديم تجربة مختلفة لمواطنيها، متمثلة في النماذج الجاهزة التي يجب طباعتها وإرسالها بالبريد، والمدفوعات التي تُسدد نقداً أو بشيك فقط، وحجز المواعيد بشكل شخصي وفي المكاتب التي تفتح في توقيت محدد، من الساعة 9 صباحاً حتى 5 مساء (أو من 9 صباحاً إلى ظهيرة يوم الجمعة)، حيث تصادمت هذه التجربة على نحو مطرد مع مستوى الخدمات التي تدرب عليها السكان من قبل شركات مثل: "زيلو" (Zillow)، و"كاياك" (Kayak)، و"يلب" (Yelp). وبالتالي فنحن نعيش في عالم يجد فيه المواطنون المفاضلة بين المقاهي أسهل من المفاضلة بين المدارس العامة، والمفاضلة بين الفنادق أسهل من المفاضلة بين المستشفيات. وهذه فرصة ضائعة على الحكومات يجب استغلالها، لتحسين حياة الأشخاص المستفيدين من خدماتهم،

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!