تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
برعايةImage
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
في عام 1986، تولى ستيفن وولف منصباً غير مألوف في ذلك الحين في الحكومة الأميركية، فأصبح مدير شعبة الشبكات في "مؤسسة العلوم الوطنية". وهذا يعني أنه أصبح فعلياً عندها مسؤولاً عن "الإنترنت" التي كانت وسيلة لتبادل الرسائل الأكاديمية ومشاركة الملفات مع الآخرين. وأدرك وولف بعد انقضاء عدة سنوات أنه إذا أراد حقاً تأدية وظيفته على أتمّ وجه، فعليه الاستغناء عن منصبه الحالي. فقد وجد وولف أن الشبكة التي يشرف عليها يمكن أن تكون -بل يجب أن تكون- مفتوحة للجميع. عندها ستكون الشبكة أكبر وأكثر تعقيداً من أن يتحكّم بها شخص أو هيئة بعينها.
لقد كان وولف محقاً. وفي كتاب غني بالتفاصيل بعنوان كيف أصبحت الإنترنت تجارية (How the Internet Became Commercial)، وثّق شين غرينستاين، الأستاذ في كلية "هارفارد للأعمال" محاولات إنهاء السيطرة المركزية على الإنترنت، وكيف نجم عن ذلك فترة شهدت أهم التحولات والابتكارات التقنية والاقتصادية في التاريخ.
فلنلقِ نظرة على متصفح "موزايك" على سبيل المثال. تمّ تطوير هذا المتصفح في جامعة "إلينوي" بمنحة من "مؤسسة العلوم الوطنية"، وذلك بالاعتماد على تقنية عمِل عليها أحد مختبرات الفيزياء التابعة لـ "المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية" (CERN) في سويسرا. لقد تمّ طرح نسخة تجارية من هذا المتصفح من قبل "نتسكيب" (NetScape)، وهي شركة ناشئة في وادي السيليكون (في ولاية كاليفورنيا الأميركية)، ثم حصلت شركة "مايكروسوفت" التي كان عمرها آنذاك 20 عاماً على ترخيص لتطوير هذا

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022