facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ما الذي يشعر به الموظفون حقاً؟حمّل تطبيق النصيحة الإدارية مجاناً لتصلك أهم أفكار خبراء الإدارة يومياً، يتيح لكم التطبيق قراءة النصائح ومشاركتها.
لم تكن معرفة هذا الأمر سهلة قطّ على الشركات، وأحد الأسباب هو صعوبة قراءة العواطف بطبيعتها، والسبب الآخر هو أنه غالباً ما يختلف ما يقول الموظفون أنهم يشعرون به عما يشعرون به حقاً.
خذ طريقة استجابة الناس لإعلانات المباراة النهائية في دوري كرة القدم الأميركية "سوبر بول" ( Super Bowl) مثلاً. في عام 2018، صوت المشاهدون على أن أفضل إعلان هو إعلان برنامج "أليكسا تفقد صوتها" (Alexa Loses Her Voice) الذي يقوم فيه بعض المشاهير بمحاولات (فاشلة) لاستبدال أليكسا، وذلك وفقاً لمؤشر الإعلانات "يو إس أيه توداي آد ميتر" (USA Today Ad Meter). أما أسوأ إعلان فقد كان لمشروب "غروف" (Groove) الذي تنتجه "دايت كوك" (Diet Coke)، إذ نرى فيه امرأة ترقص بطريقة غريبة بعد تناولها مشروب "دايت كوك تويستد مانجو" (Twisted Mango). وبناء على هذا التصويت، قد يجزم المرء أن إعلان أليكسا كان له الأثر الأكبر، ولكن هذا ليس صحيحاً وفقاً لبول زاك، الباحث في علم الأعصاب والرئيس التنفيذي لشركة "إيمرجن نيوروساينس" (Immersion Neuroscience) والذي أجرى فريقه

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!