تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
نعلم جميعاً ما هي المهام التي ينبغي أن يؤديها أعضاء مجلس الإدارة الجيدون، وهي تقديم المشورة الاستراتيجية، وحماية مصالح المساهمين، وتقليل المخاطر. لكن، وبسبب الشعور بعدم الارتياح أو القلق أو عدم الثقة، فإنّ أعضاء مجلس الإدارة يتجاوزون الرئيس التنفيذي في بعض الأحيان، ويدخلون في عمق عمل الشركة، بغرض الحصول على المعلومات/ أو للتأثير على أصحاب المصلحة، ما قد يضع كبار المسؤولين التنفيذيين في موقف صعب للغاية. خلال عملي لمدة 25 عاماً في مجال تقديم المشورة إلى المجالس والإدارة العليا، رأيت هذا النوع من التدخل عدة مرات، إليكم فيما يلي خمس استراتيجيات لتحصين شركتك من عواقبه.
فهم كيفية عمل مجلس الإدارة في المرحلة التي تنتمي إليها شركتك. قد تشعر أنّ أعضاء مجلس الإدارة ينخرطون في أعمال غير ملائمة لدورهم، ذلك بناء على تجربتك السابقة، إلا أنه من المفيد اتخاذ خطوة إلى الوراء وتقييم المرحلة التي تنتمي إليها شركتك في دورة حياتها، إذ إنّ أعضاء مجلس الإدارة الذين يتصرفون على نحو يخالف توقعك، لا يفعلون أي أمر خاطئ بالضرورة. على سبيل المثال، تخيل أنّ إحدى الشركات الناشئة في مرحلة عملها المبكرة تبحث عن أعضاء مجلس الإدارة للاستثمار ومساعدة الفريق على البدء، فإنّ المشاركة في هذه الحالة لا يُعتبر تدخلاً، بل ضرورة. بمجرد أن تبدأ الشركة في العمل، ينبغي على أعضاء مجلس الإدارة التنحي جانباً عن أداء دور الإدارة المباشرة، إذ تحتاج الشركات الكبرى من مجالس الإدارة في مرحلة النضوج إلى الوفاء بالتزاماتها القانونية وأداء مهام الرقابة والتوجيه الاستراتيجي، دون إصدار أوامر إلى المسؤولين التنفيذيين. لذا، إذا كان أعضاء مجلس الإدارة يمارسون الإدارة المباشرة بصورة مفرطة في هذه المرحلة، فقد

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022