تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
تزايد تعقيد الاستراتيجية وصعوبتها على مدى العقود القليلة الماضية. وإذا كنت تعمل في مؤسسة كبيرة، فمن المحتمل أن يكون لدى شركتك استراتيجية تسويق (لتحديد رغبات المستهلكين وتلبيتها)، واستراتيجية على مستوى المؤسسة (للاستفادة من أوجه التعاون)، واستراتيجية عالمية (لاقتناص فرص العمل في جميع أنحاء العالم)، واستراتيجية ابتكار (للنجاح في المنافسة)، واستراتيجية رقمية (للاستفادة من الإنترنت)، واستراتيجية اجتماعية (للتفاعل مع المجتمعات عبر الإنترنت). ويعمل أصحاب المواهب في كل مجال من تلك المجالات على تنفيذ قائمة طويلة من المبادرات العاجلة.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

وتمتلك الشركات كل الحق بالطبع في التفكير في كل تلك التحديات، فما التغيير التكنولوجي السريع، والمنافسة العالمية، ورغبات المستهلكين دائمة التطور إلا أمثلة قليلة من الضغوط التي تواجهها الشركات والتي تسفر مجتمعة عن قلب الطرق التقليدية لممارسة الأعمال التجارية رأساً على عقب. وعندما نستجيب لأي تحد من تلك التحديات الجديدة، فإننا نحمّل مؤسساتنا أعباءً إضافية ونضع توقعات متزايدة لموظفينا. وتنتابني الدهشة عندما أزور الشركات لإجراء البحوث وكتابة الحالات من مقدار ما ينجزه الموظفون في فترات زمنية قصيرة وبموارد محدودة؛ إلا أن الجانب الآخر من ذلك الإنجاز يخبئ بين طياته شعور أولئك الموظفين بالقلق بشأن ساعات عملهم الطويلة وكيفية بلوغ الأهداف الممتدة التي تبدو مستحيلة.
لا تعزز

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!