facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
لا يحب أحد منّا المغادرة خارج النطاق الذي يشعر فيه بالارتياح، لأنه يعرف ما يفعله وينجزه ويبقى مرتاح البال دون أي تحديات أو مخاطر، لكن العجائب لا تحصل إلا خارج ذلك النطاق، حيث يمكننا أن ننمو ونتطور بطرق توسع آفاقنا لتتجاوز ما كنا نعتقد أنه ممكن. فكيف يمكننا التحلي بالشجاعة التي نحتاجها لتحقيق هذه القفزة؟
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

حاول تجنب خداع نفسك
اطرح على نفسك السؤال التالي: إذا لم تشعر بأي قلق على الإطلاق ضمن وضع معين، أو لو كان إلقاء الخطابات، على سبيل المثال، نشاطاً يخلو من أي توتر، فهل هذا شيء ترغب في القيام به؟ وهل سيكون مثيراً؟ وهل كان ليساعدك في حياتك المهنية؟ إذا كانت الإجابة "نعم"، فربما يكون الخوف هو ما تعاني منه، ولا بأس في ذلك. في الواقع، من العظيم الاعتراف بذلك، بحيث يكون بوسعك الانتقال إلى الخطوة التالية في العملية، وهي استخدام قوتك العقلية لصالحك وليس ضدك.
فعوضاً عن محاولتك تبرير لماذا تعتبر حدثاً معيناً أنه لا يستحق عناء القيام به، فكر ملياً بجميع الأسباب التي تجعل من القيام به أمراً يستحق العناء. كيف يمكن لإلقاء الخطابات أو التشبيك أن يسهما في تعزيز مسارك المهني أو منحك فرصاً للنمو بطريقة ملفتة ومثيرة؟ إن الإجابة عن هذه الأسئلة بصدق وأمانة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!