تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ليس هناك شك في أن التبني واسع النطاق للمركبات ذاتية القيادة سيكون له أثر كبير على صناعة التأمين على السيارات. إن الأبحاث والنمذجة الحوسبية التي تجريها شركة "أكسنتشر" (Accenture) بالتعاون مع "معهد ستيفنز للتقنية" (Stevens Institute of Technology) تشير إلى أن حوالي 23 مليون مركبة ذاتية القيادة بالكامل ستجوب الطرق السريعة الأميركية بحلول عام 2035 (من بين قرابة 250 مليون سيارة وشاحنة مسجلة في الولايات المتحدة إجمالاً).
وهذا النمو السريع للمركبات ذاتية القيادة سينطوي على تحول كبير، لا في عادات قيادتنا للسيارات وأنماطها وحسب، وإنما في ملكية المركبات أيضاً. إننا نؤمن أن السواد الأعظم من المركبات ذاتية القيادة بالكامل لن يملكها أفراد، وإنما شركات تصنيع السيارات مثل شركة "جنرال موتورز" (GM)، وشركات التكنولوجيا مثل شركتي "جوجل" (Google) و"آبل" (Apple)، وغير ذلك من مزودي الخدمات مثل شركات النقل التشاركي. وعلى العكس من ملاك السيارات – الذين لا تتحرك سياراتهم معظم الوقت – يستطيع ملاك أسطول السيارات إرسال مركبات ذاتية القيادة لتقوم بالعديد من الرحلات على مدار 24 ساعة، فيعوضون بذلك تكلفة الملكية.
ولقد شرعت شركات تصنيع السيارات بالفعل في تجربة ملكية أسطول المركبات ذاتية القيادة، فقد أعلنت شركة جنرال موتورز شراكة في مجال المركبات ذاتية القيادة مع شركة "ليفت" (Lyft)، وأعلنت "أوبر" (Uber) عن شراكة مثيلة مع شركة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!